الأخبارالجزائرية

منظومة وطنية جديدة لمعالجة معلومات الركاب عبر مطارات الجزائر

استحدثت الحكومة منظومة وطنية لمعالجة معلومات الركاب، في إطار إجراءات محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة.

وجاء في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، مرسوم رئاسي رقم 351-21 مؤرخ في 6 صفر عام 1443 الموافق لـ 13 سبتمبر سنة 2021. يتضمن إنشاء منظومة وطنية لمعالجة معلومات الركاب ويحدد مهامها وتنظيمها وسيرها.

وتتعلق المعلومات بتسجيل الركاب مأخوذة من جواز السفر أو من وثيقة سفر أخرى. ومعلومات عامة تتعلق بالرحلة. بالإضافة إلى ملف الراكب وهي معلومات تتعلق بالحجز موجودة في الملفات المنشأة بالنسبة لكل رحلة. من قبل الناقلين والمتعاملين الاسفار وشركات الخطوط الجوية أو وكلائهم المعتمدين. ناهيك عن معلومات عن الركاب وهي معلومات مهما كانت دعامتها تخص شخصا محدد الهوية وضرورية للسماح بمعالجة ومراقبة المحجوزات من قبل الناقلين ومتعاملي الأسفار.

كما تم إستحداث وحدة وطنية تشرف على عمل منظومة معالجة معلومات الركاب. وتحديد وإعداد الإستراتيجية الوطنية في مجال جمع ومعالجة وتخزين المعلومات والمعطيات الخاصة بالركاب. وهي توضع تحت سلطة مدير الأمن الداخلي. وتتشكل الوحدة من مستخدمين منتدبين من وزارة الدفاع ومن مديرية الجمارك ومن المديرية العامة للأمن الوطني.

وأضاف المصدر، أن الإجراء الجديد يفرض على الناقلين ومتعاملي الأسفار إبلاغ الوحدة بمعلومات ومعطيات الركاب المتجهين أو العابرين أو المغادرين للتراب الوطني عند الحجز والتسجيل وأثناء الركوب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى