ثقافة

بهية راشدي لـ “قناة الوطنية”: جهل بعض المنتجين لمسيرة الفنان أدى إلى إهدار حقه

أكدت الفنانة، بهية راشدي، أن الدخلاء على الدراما الجزائرية داسوا على هوية الفنان الحقيقي وأهانوا سمعته، مشيرةً أن جهل  بعض المنتجين لمسيرة الفنان أدى إلى إهدار حقه.

وأوضحت بهية راشدي، في حوارٍ خصت به قناة الوطنية، أن أصحاب القلوب الميتة الذين لا يملكون ضميرا، هم سبب “الرداءة في المسلسلات الرمضانية”.

وقالت بهية راشدي:

 “الشاشة هي ملك للجمهور وعلى المنتجين احترام الذوق العام  للمشاهد، وليس من حقهم نشر الرداءة”.

وتابعت، المنتج وحده من يتحكم في المبالغ المالية التي يتقاضاها الفنان، وهذا ما ساهم في تهميش الفنان الحقيقي واستبداله بمشاهير مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضافت المتحدثة ذاتها، أن المنتجين الجدد الذين لا يملكون خبرة في الميدان أساؤوا إلى قيمة الفنان.

كما أشارت أن:

“بعض المنتجين أصبح همهم الوحيد هو الربح المادي حساب الفن، ولابد من الفنانين أن يتكاتفوا للقضاء على الرداءة”.

وأوضحت أن الفنان الجزائري خضع تلقى عدة وعود كاذبة وفاشلة لسنوات طويلة.

كما دعت الفنانة القديرة، السلطات المعنية وعلى رأسها وزارة الثقافة والفنون، إلى انقاض الفن بقوانين صارمة تحد من هذه الظاهرة.

بالإضافة إلى تنظيم مؤتمر وطني شامل، يضم كل الفنانين الحقيقيين لترسيم قانون يحميه، ونقابة فنية ترعى مصالح الفنان وتسترجع مكانته الحقيقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى